الحضرية : خطوة في سبيل تعريب اللافتات التعريفية والاشهارية بالعاصمة انواكشوط

04 يناير 2018

اجتمعت السيدة أماتي بنت حمادي ، رئيسة مجموعة انواكشوط الحضرية ، صباح الخميس 04 يناير 2018 بأمين عام وممثلي مجلس اللسان العربي بموريتانيا وبحضور مستشاري ومدراء الحضرية .

وفي كلمتها الترحيبية ، أكدت السيدة الرئيسة على أن الحضرية قد عملت على تعريب كل وثائقها ومراسلاتها وأن الأمر ينبع من قناعة راسخة لديها بأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية لأهل هذا البلد وهي لغة القرآن ولغة أهل الجنة ويعز قوم أو يهنون بمدى تمسكهم بلغتهم أو إهمالهم لها ، وأن هذا خيار لا رجعة فيه والغرض منه ليس للاستهلاك الدعائي أو التبجح بقدر ما هو نابع من قناعة راسخة يأن اللغة العربية التي اجتباها الله أن تكون لغة القرآن والمعبرة عن هوية وثقافة وقيمة هذا المجتمع عبر كل الأزمنة ، ينبغي أن تتبوأ المكانة التي تستحقها .

وبدوره شكر الأمين العام لمجلس اللسان العربي السيدة الرئيسة على الجهود التي تبذلها من أجل ترسيخ اللغة العربية وتنقيتها وتعزيزها لأن الأمم كما أشارت إليه السيدة الرئيسة إنما تقوى بإصرارها على التمسك بلغتها وتطويرها وحمايتها والعكس صحيح .

وبعد ذلك تابع الحاضرون عرضا تحت عنوان " لنا العربية " يهدف إلى لفت الانتباه إلى وضع اللغة العربية في العاصمة انواكشوط على ضوء نتائج دراسية أعدها فريق تابع للمجلس شملت اللافتات التعريفية والإشهارية على طول طريق القدس (الطريق الرابط بين ملتقى انواذيبو ودوار ولد أماه ) وقد عكست هذه الدراسة مدى الاخلال بحرمة اللغة العربية وبمكانتها الرسمية والاجتماعية على ضوء المؤشرات المعتمدة في هذا المجال (التغييب الكلي، التذييل، اللحن، العامية ... الخ)

وفي الأخير ، اتفق الطرفان على العمل معا من أجل تصحيح الاخلالات الملاحظة وتوسيع تعاونهما ليشمل كل أحياء العاصمة انواكشوط من خلال وضع الآليات المناسبة لذلك

خلية المجلس الحضري والإعلام والترجمة

قيم الموضوع
(0 أصوات)

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الأكثر قراءة