جهة انواكشوط تحتضن افتتاح دورة تكوينية حول موضوع دورة المشروع والتمويلات الدولية

09 سبتمبر 2019

اشرفت رئيسة جهة انواكشوط السيدة فاطمة بنت عبد المالك  صباح اليوم الاثنين 09 – 09 – 2019 بقاعة محاضرات الجهة على افتتاح دورة تكوينية حول موضوع دورة المشروع  والتمويلات الدولية المنظمة من طرف الرابطة الدولية للجهات لفرنكفونية بالتعاون مع الإدارة العامة للتجمعات المحلية وجهة انواكشوط .

وفي كلمتها الافتتاحية رحبت السيدة الرئيسة بالسيد المدير العام للتجمعات المحلية والسادة والسيدات رؤساء الجهات المحلية ، كما أعربت السيدة الرئيسة باسمها الشخصي وباسم أعضاء المجلس الجهوي لمدينة انواكشوط وباسم ساكنة الجهة عن كامل امتنانهم لاختيار مدينة انواكشوط لاحتضان هذا الحدث الهام ومشاركتها فيه إلى جانب ممثلى الجهات الموريتانية الأخرى والتي تخوض تجربتها منذ أقل من عام على نشأتها.

وأشارت رئيسة المجلس الجهوي لجهة انواكشوط إلى أن التنمية تمر عبر تعزيز مكانة المجموعات المحلية وتمكينها من أداء مهامها ، وأضافت إلى أن تلك المهام لا يمكن أن تتم دون رفع كفاءة طواقم هذه المجموعات وتحسين قدراتهم ومهاراتهم في شتى المجالات المتعلقة بالتسيير الترابي وتنميته الشيء الذي "  نأمل أن يتحقق من خلال هذه الورشة التكوينية " .

و أكدت السيدة الرئيسة على أن اختيار الرابطة الدولية للجهات لفرنكفونية لموضوع هذه الدورة التكوينية هو اختيار موفق ، لأنها ستنير الطريق حول أهم  القضايا الفنية المتعلقة باعداد المشاريع والرهانات المرتبطة بالتمويلات الدولية .

كما ألقى السيد عبدي ولد حرمة مدير التجمعات المحلية كلمة بهذا الخصوص  شكر فيها المشاركون من الدول الصديقة والشقيقة ، وشكر أيضا الرابطة الدولية للجهات لفرنكفونية لاختيار انواكشوط لاحتضان هذا التكوين ، كما أكد على أن هذه الدورة التكوينية صادفت لحظة مفصلية ومهمة بالنسبة للجهات الموريتانية ، والتي هي حديثة النشأة ، وتأتي هذه الدورة التكوينية كلبنة ستساهم لا محال في مساعدة جهة انواكشوط من اجل فهم إشكاليات التنمية المحلية ، كما أشار السيد عبدي ولد حرمة في كلمته إلى خطاب الوزير الأول أمام البرلمان والمتعلق بالسياسة العامة للحكومة ، منوها إلى الفقرة التي تبين سعي الحكومة إلى تحويل الاختصاصات إلى الجهات الموريتانية ودعم الكفاءات المؤسساتية لهذه الجهات.

بدوره شكر رئيس مصلحة التعاون والعمل الثقافي بالسفارة الفرنسية  السيدة  فاطمة بنت عبد المالك رئيسة جهة انواكشوط والمدير العام للتجمعات المحلية لدى وزارة الداخلية واللامركزية والمدير العام للرابطة الدولية للجهات لفرنكفونية و أكد على أن هذه لحظة حاسمة بالنسبة لموريتانيا ، لأن اللامركزية سائرة إلى الأمام وأن التنمية الوطنية مرتبطة بالتنمية المحلية ، كما أضاف في هذا الصدد بأن لفرانكفونية ليست لغة مشتركة فحسب، بل هي أيضا مشروع سياسي ، ونوه أن التجمعات المحلية والأوروبية تريد العمل معا مع التجمعات الافريقية لدعم مسار اللامركزية .

وشكر مدير رابطة الجهات لفرانكو فونية في كلمته رئيسة المجلس الجهوي لمدينة انواكشوط وأكد أن الانتخابات الجهوية التي جرت في موريتانيا منذ سنة ، ستمكن من نسج الروابط والتبادل بينها وبين الجهات الافريقية ، كما نوه بأن الرابطة الدولية للجهات لفرنكفونية تعمل على ثلاثة محاور أساسية وهي :  دعم الجهوية و التنمية الاقتصادية والولوج إلى الطاقة إضافة إلى التكوين المهني ودمج الشباب والبحث عن التمويلات .

وقد حضر هذه الدورة بعض رؤساء المجالس الجهوية لموريتانيا ونواب رئيسة جهة انواكشوط وعدد من المنتخبين و المشاركين الدوليين والموريتانيين.

و أكدت السيدة الرئيسة على أن اختيار الرابطة الدولية للجهات لفرنكفونية لموضوع هذه الدورة التكوينية هو اختيار موفق ، لأنها ستنير الطريق حول أهم  القضايا الفنية المتعلقة باعداد المشاريع والرهانات المرتبطة بالتمويلات الدولية .

قيم الموضوع
(0 أصوات)

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الأكثر قراءة